الترفيه عن النفس وسيلة لتحقيق التوازن النفسي والعقلي للأنسان، لكن إذا تجاوز الترفيه عن الحد، وأصبح هدفاً في ذاته،

فانه يخرج من الترفيه المستحب او المباح الى الترفيه المكروه، حيث ان الترفيه عن النفس حاجة لكل نفس بشرية، خاصة عندما تكثر الهموم والضغوط والإرهاق العصبي؛ فقد اصبح جميع البشر مرغمين على العيش على إيقاع هذا العصر وسرعة متطلباته، التي لا تعرف حدودا، ولا تترك للمرء الا لحظات قليلة ليتنفس فيها بهدوء وصفاء.
والمرأة العربية تعيش ايضا داخل هذه الدائرة من الإرهاق اليومي، وشعور دائم بالتعب بين متطلبات البيت، ومتطلبات العمل، ومتطلبات العائلة، مما يؤثّر سلبا على الجسد، والنفسية، والبشرة.
لكن دائما يوجد حل، وهو ما يشير إليه الاختصاصي بفن التجميل والإعلامي أحمد قبيسي، الذي اقترح أساليب بسيطة للترفيه عن النفس.

وطرق الترفيه عن النفس هي :
- اجلسي على مقعد مريح، واسندي رأسك إلى ظهره، على أن يكون ظهرك ورأسك مستقيمين، اتركي جسمك كله يرتخي قدر الإمكان، وابقي على هذا الوضع مدة خمس دقائق، واجعلي من هذه الجلسات عادة تمارسينها يوميا.
- ضعي على عينيك قطعتي قطن مبللتين بماء الورد، وحاولي ألا تفكري في أي شيء آخر.
- تدليك القدمين بواسطة آلة مطاطية دائرية إحدى أهم وسائل تهدئة الأعصاب، ابدأي التدليك على مساحة القدم التي تلامس الأرض حين تقفين.
- إذا واجهتك صعوبة في حل أي من أمور حياتك العاطفية أو النفسية، اطرحي على نفسك الأسئلة التالية: ما هي المشكلة؟ ما هي أسبابها؟ وما هي الحلول الممكنة؟
قد يتهيأ لك أنه لا جدوى من هذه الأسئلة، ولكن الحقيقة هي أن هذا التحليل المنطقي يؤدي إلى تهدئة توترك الفكري، ويتيح لك فرصة الانتقال من حالة العصبية التي تعيشينها، إلى مرحلة التنفيذ العملي المنطقي.
- يؤكد الباحثون أن للموسيقى الهادئة تأثيرا إيجابيا على الأعصاب، بل هناك من يؤكد على دور الموسيقى كعلاج لعدة أمراض عصبية.
- الضحك أفضل وسيلة لراحة الأعصاب، فهو بمثابة "تنفيس" عما يتكدّس في النفس من آثار الإزعاج والضجر، لذا لا مانع من أن تشاهدي فيلما كوميديا عندما تشعرين بالتوتر، أو لقاء أحد أصدقائك المرحين بعد نهار متعب.
- إذا دخلت في نقاش مع أي أحد، اتقني فن الإنصات، وحاولي قدر الإمكان تجنب النقاشات الحادة، التي من شأنها أن توترك، وتعكر مزاجك.
- للماغنسيوم قدرة على تخفيف الإرهاق العصبي، لذا ينصح بتناوله من مدة إلى أخرى مع الفيتامين b6، الذي يسهّل تثبيت الماغنسيوم في الجسم، لكن يجب عدم تناوله عشوائيا، بل من الضروري استشارة الطبيب، إذا لا يجب تناوله مثلا مع الكالسيوم، كما يمكن الحصول عليه طبيعيا من بعض الفواكه المجففة، والزيوت، والشوكولاتة، والحنطة بقشرها.
- قد يكون الوقت بالنسبة لك ترفا، خصوصا إذا كانت مسؤولياتك متشعبة وكثيرة، وبالتالي فإن الاستمتاع بحمام طويل قد يكون حلما بالنسبة لك، لكن حاولي أن تخلقي هذا الوقت؛ فحمام به شموع معطرة، له تأثير مريح للأعصاب، خصوصا إذا استعملت في الحوض زيوت اللافندر، والصابون المنعش، الذي يحتوي على الأملاح المعدنية.
- تنشقي الهواء في كل الأوقات: فقد تتعاملين مع هذا الأمر كتحصيل حاصل، وجزء لا يتجزّأ من حياتك، فالمقصود هو أن تخصصي وقتا لتتنفسي ببطء؛ لأنه حين تعانين من التعب النفسي، تتنفسين بشكل خاطئ، مما يجعل كمية قليلة فقط من الأكسجين تصل إلى الرئتين.